Login

Lost your password?
Don't have an account? Sign Up

وكالة الأنباء العمانية (العمانية)


داكار في 23 مارس/العمانية/ شارك ستة فنانين بارزين من إفريقيا
الغربية في إنجاز ألبوم غنائي بعنوان “صوت النهر، صوت السلام” يتناول
تحديات تسيير مياه نهر السنغال.

يأتي عرض الألبوم بمناسبة اليوم العالمي
للمياه وتزامنا مع احتضان العاصمة السنغالية داكار المنتدى العالمي للماء الذي
انطلق الاثنين الماضي.

وينتمي المشاركون في الألبوم كلهم للبلدان المطلة على هذا النهر
الذي ينساب على طول قرابة 1800 كيلومتر من غينيا إلى موريتانيا مرورا بكل من مالي
والسنغال، ويسعون من خلال هذا الجهد المشترك إلى نقل رسالة الشعوب المحاذية للنهر
إلى قادة العالم المجتمعين في داكار والتي مؤداها أن هذا المصدر المائي يجب أن
يكون عامل تعاون بين الدول وليس مصدر نزاع.

وتمثل الأغنية المؤداة من طرف السنغالي /بابا مال/ – وهو سفير
للأمم المتحدة ضد التصحر لدى مؤتمر المناخ – رحلة عبر النهر، في حين يحكي مواطنه
/نوموكوندا/ الأطوار الغريبة للنهر وتقلباته حسب المواسم، أما الموريتانية /نورة
منت سيمالي/ فتذكر بأن الأرض، دون نهر السنغال، محكوم عليها بالجفاف والبؤس.

ومن المعلوم أن نهر السنغال يلعب دورا حاسما في الزراعة وتربية
المواشي وتوفير الماء الصالح للشرب في مختلف البلدان التي تحفه.

يذكر
أن هذا المجرى المائي يخضع لتسيير منظمة إقليمية متخصصة تسهر على الولوج المتساوي
للأعضاء إلى مياهه وهي منظمة استثمار نهر السنغال التي تخلد ذكرى إنشائها الخمسين
في هذه السنة 2022.

/العمانية/

طلال العمري



Source link

https://pixadz.com/hcm